السبت، 7 نوفمبر، 2009

مدينة الحنان

ارهقتنى غيرتى حتى وددت الفرار
من كل الدنيا والقرار ....
انسحاب ..
وعرفت ان قرارى فى النهاية
ليس بيدى ....
وكأنى انتظر النجاة من الدمار ...
هذى حياتى ..
فى الألم قصيده احرفها نار ...
وباتت كل كوابيسى حقيقة ..
تؤلمنى ..
كم كنت احنو بيدى على اكتاف الصغار
كى احاصر فى مدينة الحنان ...
حيث الجنان .. حيث الحب أمطار
لكن ثلوج القسوة طوقتنى ...
ولا نجاة من الموت ...
ولا اختيار ..
باتت يداى .. تربت على خديّ
حيث الثلوج ..
معطية لها أملاً واحداً فى الدفئ
مع اضطرار ...
لتناسى كل احلامي الصغيره ...
كي أعيش ...
أأستطيع ان أعيش بدون حبٍ ؟؟
ويرد عقلى .. هذا هو الخيار
لا مجال للنقاش ...
ولا الجدال ...
ويصرخ قلبى ...
أين بيتى .. أين حبي .. اين أهلي
أين احلامي الصغار ...؟؟
وأسير أنثى على حدود مدينة الحب
أجر ثوبى ..
وحجاب رأسى كاد ان يسقط
لولا.. أن تداركته عند هبوب الاعصار
وسألت ربى .. أن يعطينى قلباً حليماً
يبيت أيوباً ...
ويصبح يوسف ...
مع تمنيات ..أن اعود
لأحنوا بيدى على أكتاف الصغار
بكل ايمان .. ان الذى عطانى حناناً لعشقهم
لن يحرمنى ذاك الحنان
وان باتت كوابيس الدنيا تؤلمنى ..
يوماً سأعيش فى احلى الجنان ..
لأن قلبى مدينة الحب فى هذى الدنيا
وسيبقى مدى العمر نبع الحنان ...

هناك 4 تعليقات:

garet_el_kamar(توته) يقول...

الله بجد بجد قمة الروعة اسلوبك رائع
تحياتى لكى

blue-wave يقول...

حلوة بجد
اسلوبك اكثر من رائع ومترابط اوى كمان

amirelhob يقول...

شدين ى اكتر الاسم وشدينى كمان اللى مكتبو فى البوست لو قولت رائع يبقى جد ظلمتوا لانو فعلا اجمل واكتر من رائع يمكن سهل وكلام مش كبير بس معانيها احلى بكتير حابه الحاله دى وحابه كمان الدزين بتاع المدونه ومن قلبى بتمنى انى متكونش الره الاخيره اللى ازورك فيها ومن قلبى بتمنلك كل خير وسعاده وصحه وتوفيق وفرح وابتسامه تدوم يا رب طول العمر

a7med-Mado يقول...

جميلة أوى التدوينة يا أسماء
تحفة بجد
تسلم إيدك ع الكلمات الرائعة دى